المنتدى القادرى
أعزاءنا الزوار ,مرحبا بكم، نود ان نلفت إنتباهكم بان تسجيل الدخول بعضوية ضروري لتتمكن من مشاهدة المواضيع الحصرية , فنرغب منكم ان تشاركونا بمشاركاتكم و مواضيعكم !
تفضلوا بالتسجيل
مع تحيات ادارة المنتدى القادرى

المنتدى القادرى

العقيدة + التصوف + القصص + الثقافةوالادب
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
إن المريد عندما يأتي لسلوك الطريقة ويتتلمذ على يد شيخه فينبغي أن يبدأ بالاستغفار والتوبة إلى الله تعالى فكان لابد على كل من يريد أن يسير إلى الله تعالى أن يصلح ما بينه وبين الله فينبغي أن يتوب إلى الله تعالى ويصلح من حاله مع الله ليبدأ حياة جديدة مع الله بدون ذنوب ولا معاصي فلا يليق بمن يريد أن يقف بين يدي ربه أن يلبس ثياب نجسة أو مسروقة أو مغصوبة بل ينبغي أن يتطهر وكذلك من أراد السير إلى الله ينبغي أن يتطهر من الذنوب والمعاصي والسبيل إلى ذلك كما جاء في أخبار كثيرة ونصوص صحيحة هو الاستغفار والتوبة . ومن هنا اتخذ الصالحون الاستغفار بداية للعهد والبيعة واختاروها بهذه الصيغة أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم

شاطر | 
 

 كهيعص

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشريف مالك
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 04/09/2009

مُساهمةموضوع: كهيعص   الجمعة سبتمبر 04, 2009 11:22 am

بسم الله الرحمن الرحيم
أحمده تعالي وأصلي وأسلم علي عبده ورسوله وحبيبه سيدنا محمد النبي الأمي وعلي آله وأصحابه وأوليائه آمين.

يقول الإمام الحسين


سأله رجل عن معنى ( كهيعص ) فقال : " لو فسرتها لك لمشيت على الماء ،

إلا أنه لا يمكن التصريح بكل أسرارها لعدم الأفهام المستنيرة بنور الهداية ،

المستضيئة بمشكاة النور اليقين ، ولئلا يبدو سر الله للعامة فيكون سببا لفتنتهم وهلاكهم " .

ويقول الشيخ ابن عطاء الأدمي :

" الله تعالى كاف بالانتقام من أعدائه ، هاد لمن أخلص في عمله ،

عليم بحال من أشرك ومن لم يشرك ، صادق في ثوابه وعقابه ووعده ووعيده " .

ويقول الشيخ إبراهيم القرمسيني :

" الكاف : فالله الكافي لخلقه . والهاء : فالله الهادي لخلقه .


والياء : يد الله على خلقه بالعطف والرزق . والعين : فالله عالم بما يصلحهم .


والصاد : فالله صادق وعده " .

ويقول الشيخ أبو عبد الرحمن السلمي :

" قيل : الكاف : معناه الكافي السائلين حوائجهم . والهاء : هادي الضالين .


والصاد : صادق فيما وعد المؤمنين .


وقيل : كريم بعفوه ، هاد بجوده ، عليم بمصالح عباده ، صادق فيما أخبر " .

ويقول الإمام القشيري :

" قوله جل ذكره :[ كهيعص ] تعريف للأحباب بأسرار معاني الخطاب ،

حروف خص الحق المخاطب بها بفهم معانيها ، وإذا كان للأخيار

سماعها وذكرها ، فللرسول فهمها وسرها .


ويقال : أشار بالكاف إلى أنه الكاف في الإنعام والانتقام ،

والرفع والوضع على ما سبق به القضاء والحكم .


ويقال : في الكاف تعريف بكونه مع أوليائه ، وتخويف بخفي مكره في بلائه .


ويقال : في الكاف إشارة إلى كتابته الرحمة على نفسه قبل كتابة الملائكة الزلة على عباده .


والهاء تشير إلى هدايته المؤمنين إلى عرفانه ، وتعريف خواصه باستحقاق جلال


سلطانه ، وما له من الحق بحكم إحسانه .

والياء إشارة إلى يُسر نعمه بعد عسر محنه . وإلى يده المبسوطة بالرحمة للمؤمنين من عباده .


والعين تشير إلى علمه بأحوال عبده في سره وجهره ، وقله وكثره ،

وحاله ومآله ، وقدر طاقته وحق فاقته .

وفي الصاد إلى أنه الصادق في وعده


عدل سابقا من قبل الشريف في الجمعة سبتمبر 04, 2009 11:29 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف مالك
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 04/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: كهيعص   الجمعة سبتمبر 04, 2009 11:26 am

ويقول الشيخ عبد العزيز الدباغ :

" كهيعص فلا يفهم المراد منها إلا بعد تفسير كل حرف على حدته .


فالكاف المفتوحة : وضعت للعبد . والفاء الساكنة : تحقيق لمعنى الفاء

المفتوحة ففيها ما في المفتوحة وزيادة التحقيق والتقرير .

ومعنى المفتوحة الشيء الذي لا يطاق ، فكأن الساكنة تقول وكونه

لا يطاق حق لا شك فيه . والهاء المفتوحة : وضعت لتدل على الرحمة

الطاهرة الصافية التي لا يخاطها كدر ولا غير . ويا : للنداء .

والعين المفتوحة : وضعت لتدل على الرحيل والانتقال من حال إلى حال .

والياء المسكنة : هنا تدل على الاشتباك والاختلاط .

والنون المسكنة : تحقيق لمعنى المفتوحة ومعنى المفتوحة الخير

الساكن في الذات الشامل فيها . والصاد المفتوحة : وضعت لتدل على الفراغ ...

أما المعنى المراد منها هنا : فهو إعلام من الله تعالى لجميع المخلوقات

بمكانة النبي وعظيم منزلته عند الله تعالى ... وأنه تعالى من على كافة المخلوقات

بأن جعل استمداد أنوارها من هذا النبي الكريم .


وبيان ذلك من التفسير السابق أن الكاف : دلت على أنه عبد ...

والهاء المفتوحة : دلت على أنه رحمة طاهرة صافية مطهرة لغيرها ...

ويا : نداء للعبد السابق والمنادى لأجله هو ما دلت عليه العين من الرحلة

المؤكدة بمعنى الياء الساكنة ، لأنها من حروف الإشارة ، وحروف الإشارة

للتأكيد كما سبق ، وتفيد مع ذلك لزوم الرحلة ، واشتباكها والمرحول به

هو معنى النون الساكنة ، وهو نور الوجود الذي تقوم به

الموجودات ، والمرحول إليه هو المعنى الذي أشير إليه بالصاد .


فمعنى الكلام حينئذٍ : يا هذا العبد العزيز عليَّ اذهب ذهاباً حتماً

لازماً إلى جميع من هو في حيز وفراغ بالأنوار التي تقوم بها وجوداتهم

ليستمدوا منك ، فإن مادة الجميع إنما هي منك " .

اللهم لاتزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا واهدي جميع المسلمين والمسلمات وابعد عنا
الذنوب والمعاصي اللهم ااااااااااااامين....
أسأل الله لنا ولكم حسن الخاتمة والثبات عند السؤال
وان يجعل قبورنا روضه من رياض الجنة
لا حفرة من حفر النار
اللهم آمين ...


للامانه منقووول : للفائـده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/11/2008
العمر : 61
الموقع : http://gadry.ahlamontada.com

مُساهمةموضوع: رد: كهيعص   السبت سبتمبر 12, 2009 2:47 am

[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gadry.ahlamontada.com
 
كهيعص
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى القادرى :: الاقسام الاسلامية :: المنتدى الاسلامى العام-
انتقل الى: