المنتدى القادرى
أعزاءنا الزوار ,مرحبا بكم، نود ان نلفت إنتباهكم بان تسجيل الدخول بعضوية ضروري لتتمكن من مشاهدة المواضيع الحصرية , فنرغب منكم ان تشاركونا بمشاركاتكم و مواضيعكم !
تفضلوا بالتسجيل
مع تحيات ادارة المنتدى القادرى

المنتدى القادرى

العقيدة + التصوف + القصص + الثقافةوالادب
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
إن المريد عندما يأتي لسلوك الطريقة ويتتلمذ على يد شيخه فينبغي أن يبدأ بالاستغفار والتوبة إلى الله تعالى فكان لابد على كل من يريد أن يسير إلى الله تعالى أن يصلح ما بينه وبين الله فينبغي أن يتوب إلى الله تعالى ويصلح من حاله مع الله ليبدأ حياة جديدة مع الله بدون ذنوب ولا معاصي فلا يليق بمن يريد أن يقف بين يدي ربه أن يلبس ثياب نجسة أو مسروقة أو مغصوبة بل ينبغي أن يتطهر وكذلك من أراد السير إلى الله ينبغي أن يتطهر من الذنوب والمعاصي والسبيل إلى ذلك كما جاء في أخبار كثيرة ونصوص صحيحة هو الاستغفار والتوبة . ومن هنا اتخذ الصالحون الاستغفار بداية للعهد والبيعة واختاروها بهذه الصيغة أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم

شاطر | 
 

 خليفة العركيين ورئيس السجادة القادرية في حوار الصراحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/11/2008
العمر : 60
الموقع : http://gadry.ahlamontada.com

مُساهمةموضوع: خليفة العركيين ورئيس السجادة القادرية في حوار الصراحة    الأحد مارس 24, 2013 1:38 am



خليفة العركيين ورئيس السجادة القادرية في حوار الصراحة
الخميس, 21 مارس 2013 10:13
حوار/ عيسى جديد :
العديد من الأسئلة طرحها الرأي العام على أثر خبر توقيع مذكرة تفاهم بين قطاع الشمال والسجادة العركية، والتي نفتها الأخيرة، وأعلن خليفة العركيين ورئيس السجادة تبرؤه منها وعدم انتماء حمد النيل يوسف الشيخ السماني إليهم..« آخر لحظة » حملت كل هذه الأسئلة حول هذه الاتفاقية وجلست مع أزرق طيبة بمسيده بطيبة الشيخ عبد الباقى بالجزيرة بحثاً عن الأجوبة منه شخصياً عن علاقته بالحركة الشعبية والممارسة السياسية للسجادة العركية، وعن المبادرة التي سوف تعلنها للوفاق الوطني وفي خلوته العتيقة وبيته الممتلىء بمًريديه كانت لنا ثلاث ساعات استقطعناها من زمنه هي حصيلة حوار استثنائي بين حضور صوفي وذهني للشيخ عبدالله أحمد الريح المعروف بأزرق طيبة ورحابة صدر لكل أسئلتنا فالى مضابط الحوار

ماهي علاقتكم كسجادة قادرية بالعمل السياسي، وأنت تدري تبعاته وأثره عليكم وأنتم أهل دعوة ولكم مريديون؟


- السجادة القادرية ما ليها علاقة بالعمل السياسي أياً كان حتى على مستوى القرية، وحتى لجنة الحزب الوطني الاتحادي لم يكن لينا أحد فيها، لكنها مكونة من أعضاء الحزب الوطني الاتحادي هنا بالقرية، وأقول إن العمل السياسي منذ أن بدأ والى يومنا هذا ما فينا إنسان من بيتنا القادري، اترشح في أي موقع من المواقع السياسية، ولا حتى البرلمانية ما عدا الشيخ عبدالله محمد توم في مهلة، وهو كان من قيادات الحركة الوطنية...

مقاطعاً...لكن لديكم ارتباط مع الحزب الوطني الاتحادي وهذا حزب سياسي كيف تفسر ذلك؟

- نحن ارتباطنا بالحزب الوطني الاتحادي نتيجة توجيه من جدنا الشيخ عبد الباقي، وهو من رجال الحركة الوطنية، الذين بدأوا العمل بود مدني وكانوا يقيمون الندوات ويوجهون الناس عبر الخطابة والكتابة، وحينها كان يُستشار من الخريجين منهم السيد اسماعيل الأزهري، والأستاذ أحمد خير، والشيخ مدثر البوشي، وغيرهم كانوا يرجعون اليه ويستشيرونه في تحركاتهم، وأحياناً كان يؤمن لهم على ما يقومون به، وأحياناً يوجههم توجيهاً آخر.. والشيخ كان معهم في أنه لابد أن يحكم البلد أهله، ولابد من أن يخرج المستعمر.. ومساعدة لهذا العمل وتقوية له أمر الشيخ بتكوين الشباب القادري، وكانوا يلبسون الباتا البيضا والبردلوبا وقميصاً أبيض، ويشتغلون حركة كشافة أو طابوراً عسكرياً ولديهم أناشيد، ولديهم قائد يوجههم يعني حركة منظمة، والشاهد أنهم كانوا يحضرون من بورتسودان، ومن الكرمك، والجنينة، ومن نيالا، من كوستي، سنار، الدويم، ومن القرى.. والانجليز اعتقدوا أن هذه تنظيمات عسكرية، مما جعلهم يعتبرون الشيخ عبد الباقي خطراً عليهم، وهذا ما ربط القادرية بالعمل الوطني على مستوى السودان، لذا نحن نؤيد من تلك الفترة الحزب الوطني الاتحادي، وأكرر منذ الاستقلال وحتى الآن «مافي إنسان من بطن بيت العركيين اترشح انتخابات ومافي إنسان اتعين في وظيفة حكومية كظابط أو محافظ ما حصل أبداً يعني الناس ما ليهم هوى بالسياسة، لكن يؤيدون الحزب الوطني الاتحادي، ورجعنا الى توجيه جدنا الشيخ عبد الباقي وهذا ما جعل القادرية تكون سنداً للحزب الوطني الاتحادي ونحن كقادرية أكثر من الأنصار ومن الختمية...

إذن كيف تفسر ما تم من توقيع من قبل حمد النيل يوسف على مذكرة التفاهم مع قطاع الشمال باسم السجادة القادرية؟

- هذا العمل الذي قام به هذا الشخص هو عمل سياسي.. وهو حمد النيل يوسف الشيخ السماني ويطلق على نفسه لقب الشيخ.. وأنا لم أفوضه ولم أقابله ليتحدث باسم السجادة القادرية، والعمل السياسي رهين بالحزب الوطني الاتحادي الذي نؤيده نحن

مقاطعاً.. هل منحته أنت المشيخة ولهذا وقع باسمكم؟

- بانفعال.. أنا لم أعطه المشيخة ولا حتى الطريق لم امنحه له، وكذلك هو أهله من جهة النيل الأبيض ...وزي ما حكى أنه كان في ليبيا ثم انتقل الى ارتيريا، وكلامه دا إذا كان صادقاً أو كاذباً.. الله أعلم.. وقال إنه في اريتريا كان رئيس الوفد المفاوض لجبهة الشرق في مواجهة الحكومة، وقال إن الحكومة رفضته كممثل لجبهة الشرق لأنه عركي باعتبار الاسم حمد النيل يوسف السماني...

مقاطعاً…. لكن لماذا رفضته الحكومة بسبب انتسابه للعركيين؟

- الله أعلم.. هذا فهم الحكومة وكل هذا الحديث ما قاله حمد النيل عن نفسه عندما قدم الينا.. والحكومة رفضت العركيين في شخص رئيس السجادة القادرية، لأننا نحن كبيت قادري نرفض الظلم منذ دخول أجدادنا السودان، ويتجلى ذلك في موقف سيدى الشيخ يوسف في فترة حكم الهمج، وكانوا لا يعرفوا من الدين إلا القليل، وعندما وجد أن القيادة على مرمى بعيد من الدين تخلى عنهم وهاجر للجزيرة العربية، كمفتى للديار الملكية على منبرالإمام مالك إلا أن أرسل له بأن البلاد تحتاج إليه، ورجع مرة أخرى وأسس المسيد في أبي حراز، وقامت خلوة القرآن والعلم، وعلى مر السنوات ظللنا على موقفنا ضد الظلم في اي قضية منذ جدنا الشيخ يوسف.. وأيضاً الشيخ حمد الريح من أقوى المعارضين في دولة الاتراك، وأيضاً في المهدوية أمر النصيحة جعلها تسجن الشيخ حمد النيل العركي، وأحرقت جميع الكتب الدينية والمؤلفات التي كانت أثراً في مسيد الشيخ دفع الله، والشيخ حمد النيل في أبي حراز، والمسايد كانت تبنى من الخشب والذي أحرقها هو الزاكى طمل، وهذا تاريخ صراعنا مع الحكومات.. وحتى الشيخ عبد الباقي في الثلاثينات عارض الحكومة أيضاً وكلها مواقف رجال، ووالدنا أحمد علي الريح قبل اكتوبر كان يوجه الناس الى العصيان المدني بخروج كل الناس، وكان يتحدث اليهم ضد الحكم العسكري... وهذا موقفنا ضد اي نظام يعطل مصادر الرزق وجميع مصادر الايرادات المالية لخزينة الدولة.

مقاطعاً.. ماذا تقصد بالنظام الذي عطل مصادر الرزق، وكذلك مصادر الايرادات المالية لخزينة الدولة..؟

- الحاصل في البلد الآن غير مرضٍ لتعطل جميع مصادر الرزق، البلد دي كان فيها أكثر 44 مشروعاً تزرع قطناً، كانت في الجزيرة، والمناقل، وبعدها النيل الأزرق حرقة، ونور الدين، وهناك الجنيد، والرهد، من وش ابى حراز لجبال الفاو، وحتى حلفا الجديدة والقاش، طوكر، وكذلك النيل الأزرق يعني عشرين مشروعاً بادية من كساب شمال سنار الى أم بنين، وهي جنوب سنجة، وكانت تدار بمؤسسة سنار الزراعية.. وكذلك مشاريع النيل الأبيض التي كانت تقوم على مؤسسة النيل الأبيض الزراعية، وأيضاً مشاريع جبال النوبة.. لكن هذا النظام عطل جميع هذه المشاريع، وماعاد هناك من «يمول أو يحضر أو من يدر البابورات البتنزل في الترع، وأنا مرة في زيارة عزاء لحلة اسمها قرية الشريف فوق لمشروع كساب، رأيت أن الشجر مغطي الترع، وهو شجر سدر، ولالوب، ودا دليل على ما قلته إن الترع معطلة فترة طويلة من الزمن.. والنظام فقد مصدر المال ليفرض ميزانته ضرائب على المواطن البسيط.. عندك ما عندك تدفع ..

إذا عدنا الى تفاصيل ما حدث من حمد النيل يوسف ماهو أثره عليكم وماهي الاجراءات التي سوف تتخذونها ضده؟

- ما حدث لا يؤثر علينا بشيء لأن الناس اللصيقين بالسجادة القادرية يعرفون ماهية السجادة القادرية وتاريخها الضارب في القدم منذ أكثر من سنين وسنين، ودورها في نشر الدين وتعليم القرآن ويعرفون أن نهج الطريقة نهج تعليمي تربوي على نهج القادرية..

مقاطعاً.. إذن لماذا اتخذ من اسمكم لافتة في توقيع مذكرة التفاهم مع قطاع الشمال وانتسب اليكم؟

- الله أعلم واحتمال يكون مكلفا بهذا.. ورغم ذلك نقول إياكم والظن أن الظن أكذب الحديث..
لكن ما ترتب على ذلك جاء كاتهام لكم بأنكم مع الشيوعيين وبينكم مراسلات وعمل؟
- أولاً نحن لدينا حزب ونحن قوامة الحزب الوطني الاتحادي، فكيف نكون مع الشيوعيين.. وما تحدث عنه الطيب مصطفى على مراسلاتي لنقد.. أنا اقول إنني لم أرَ نقداً في حياتي وحتى ما كتبه الطيب مصطفى عن زيارة باقان اموم لنا في طيبة وقصة الشال وما ادراك ما الشال وأنني أعطيته له هذا غير صحيح ودقيق فباقان جاء بشالو ولبسه له الشيخ الطيب الجد.. ونحن هنا الإنسان لا يأخذ مسألة المشيخة والشال الأخضر إلا إذا تأكد أن هو إنسان سمح السيرة والسريرة والنهج والسلوك بعيد عن جميع ما لا يرضي الله..

مقاطعاً... إذن لماذا كتب ذلك عنكم وتمت مهاجمتكم..؟


- أسـأله هو... وحديثه عننا زي الناموسة في أضان فيل

على ذكر زيارة باقان أموم لكم ماذا دار بينكم؟


- استقبلناه في ديواننا وجلست معه وحدنا، وتحدثت له عن رجوع الأمن والسلام والاتفاقية، وأهمية ذلك رغم وجود شخشخة في منطقة أببي، وتحدث له بأنها كانت قبل الأحداث والاتفاقية هادئة، والناس تعيش فيها بسلام.. وإذا فيها خيرات فهي تعم الجميع، وعلى الناس أن لا يثيروا مسألة الاقتتال فيها بسبب الثروة، وعليه أن يرجع للمربع الأول لمنطقة أببي، وناصحته أيضاً كثيراً في مسألة المحافظة على السلام، وعدم التعامل العنصري «ديل دينكا وديل عرب.. وديل شلك» وأن السودان تشكل كأمة واحدة ...

هل حملته رسالة حينها الى جون قرنق؟

- لم أوصه لجون قرنق، ولكن اتصالي بجون قرنق كان عن طريق ابن اخي واسمه أنس الأمين أحمد الريح، وكان في الامارات بحثاً عن العمل ولم يتوفق، فذهب الى كينيا عن طريق صديق من الحركة الشعبية، واستطاع أن يصل لجون قرنق ويقنعه بالاتصال معي، وفي ذلك الوقت وأثناء المفاوضات وتحدثنا كثيراً حول التفاوض وقلت له إن الحرب بدلا من الجنوب انتقلت الى اطراف تانية، ولا يمكن أن تكونوا أنتم والحكومة مفتاحاً لحل مشكلة السودان، وأنتم الاشعلتو الحرب وقدمت لها طرح المؤتمر الجامع لكل السودانيينولحل المشكلة، وأن المجتمع الدولي والافارقة يكونوا شهوداً فقط، والحل يتم على يد السودانيين، وعملنا نداء طيبة بعد ذلك أثناء انعقاد نيفاشا، وهذا النداء توزع على جميع الأحزاب شيوعيين ناصريين بعثيين، مؤتمر وطني، حتى جون قرنق في نيفاشا ومعه الأستاذ على عثمانر وكذلك السيد محمد عثمان المرغني، حزب أمة.. واذكر أن الصادق المهدى لم يستلمه، وقال هناك الف نداء.. وللأسف لم تتفاعل القيادات مع هذا النداء، وهذا ما كان بيني وجون قرنق.. والآن نحن بصدد تجدد هذا النداء، ودعوة كل القيادات الساسية ومنظمات المجتمع المدني الى لقاء جامع لذات الظروف المحيطة بالسودان ولحل كافة القضايا

لكن يا شيخ عبدالله هذه التفاصيل تعيدك الى مربع السياسة التي قلت إنكم لا تعملون بها في السجادة القادرية؟

- لا لا هذه ليست سياسة، لأننا لا نبحث عن سلطة أو منافسة، هذه مشكلة بلد وهدفنا ليس سياسة بل هدف وطني حتى نمنع تمزق السودان الذي بدأ الآن في جنوب ولاية كردفان، وولاية النيل الأزرق..

وأكرر أن مسألة سياسة ودولة قالها بالانجليزي « not our beisnes »..دا شغل بتاع القيادة السياسية لحزب الاتحادي الوطني.

كيف هي علاقتكم مع الزعماء السياسيين الميرغني والترابي والبشير؟

- علاقتنا مع السيد محمد عثمان الميرغني تاريخية منذ جدنا الشيخ عبد الباقي، نحن ارتباطنا بالحزب الوطني الاتحادي نتيجة توجيه من جدنا الشيخ عبد الباقي، وهو من رجال الحركة الوطنية، ونحن دعونا الى جمع الصف الاتحادي، وكونت لجان مننا وجلست الى الحزب، ولكن لم يحدث شيء وتأجلت العديد من الاجتماعات، وفي النهاية سمعنا منهم أن هذا العمل لن يتم إلا إذا وافق عليه السيد أو ولده، ثم قيل لنا «صراحة عايزين تسوا حزب امشوا اعملوا حزب ودي الطريقة النحن ماشين بيها كدا»... وعبد الباقي ناصر من الذين كانوا يتفاوضون معهم، وخرج وكون حزباً وانضم اليه آخرون وأنا الآن مع الوطني الاتحادي...

هذا عن السيد الميرغني ماذا عن الترابي؟

- على المستوى الفكري لا علاقة لي مع الترابي، هو من الحركة الإسلامية ونحن اتحاديون، ولكن لدينا لقاءات في الاجتماعيات وحين يجتمع الناس في المناسبات.. واجتمعت معه عندما جاء هنا في ولاية الجزيرة لمناقشة المشروع

حدثنا عن لقائكم بالرئيس عمر حسن البشير وماذا دار بينكم؟

- البشير التقيت به مرة واحدة بعد أن وجه لنا دعوة في بيته بالقيادة وتناقشنا حول قضايا السودان، وناصحته في العديد من هذه القضايا، وهذه هي قصة لقاءنا بالبشير، وكان معي بعض الشيوخ منهم الشيخ الطيب الجد، والشيخ عبدالوهاب الكباشي، والشيخ عبدالرحيم ام مرحي وشيخ الكريده..

أخيراً هناك محاولتان لاغتيالك ماهي القصة ولماذا يتم استهدافك؟


- أنا لا أعرف لماذا استهدافي ربما أشكل خطراً على أحد أو لأنني من بيت العركيين، ولنا مواقف كما قلت لك ضد الظلم، ونحن نقف مع الإنسان السوداني، وقصة الاغتيال الأولى من مدرس ادعى أنه مجنون عندما قبض عليه، واعتقد أنه مدفوع من جهة ما، كذلك السلفي الذي حاول أيضاً اغتيالي، ولدينا دليل وجد في موبايله وهي رسائل تسأل عن اكمال المهمة.. اذن هو تخطيط من جهة عليمة، وتعرف ماذا تريد ولكن كل هذا لن يثنينا عن قول الحق ورد الظلم والدفاع عنهم..!!


_________________
توقيع المدير:

اللهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gadry.ahlamontada.com
 
خليفة العركيين ورئيس السجادة القادرية في حوار الصراحة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى القادرى :: أخبار الطريقة القادرية العركية :: الاخبار العامة-
انتقل الى: