المنتدى القادرى
أعزاءنا الزوار ,مرحبا بكم، نود ان نلفت إنتباهكم بان تسجيل الدخول بعضوية ضروري لتتمكن من مشاهدة المواضيع الحصرية , فنرغب منكم ان تشاركونا بمشاركاتكم و مواضيعكم !
تفضلوا بالتسجيل
مع تحيات ادارة المنتدى القادرى

المنتدى القادرى

العقيدة + التصوف + القصص + الثقافةوالادب
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
إن المريد عندما يأتي لسلوك الطريقة ويتتلمذ على يد شيخه فينبغي أن يبدأ بالاستغفار والتوبة إلى الله تعالى فكان لابد على كل من يريد أن يسير إلى الله تعالى أن يصلح ما بينه وبين الله فينبغي أن يتوب إلى الله تعالى ويصلح من حاله مع الله ليبدأ حياة جديدة مع الله بدون ذنوب ولا معاصي فلا يليق بمن يريد أن يقف بين يدي ربه أن يلبس ثياب نجسة أو مسروقة أو مغصوبة بل ينبغي أن يتطهر وكذلك من أراد السير إلى الله ينبغي أن يتطهر من الذنوب والمعاصي والسبيل إلى ذلك كما جاء في أخبار كثيرة ونصوص صحيحة هو الاستغفار والتوبة . ومن هنا اتخذ الصالحون الاستغفار بداية للعهد والبيعة واختاروها بهذه الصيغة أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم

شاطر | 
 

 الامثال و القرآن الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
التاية
عضو
عضو
avatar

عدد المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 15/08/2010

مُساهمةموضوع: الامثال و القرآن الكريم    الإثنين أغسطس 08, 2011 9:39 am

المثل فى اللغة
المثل او المثل في اللغة:الشبه اوالشبه والمشهور في الصيغتين المثل وسمى بالمثل، لأن اصل المثل التماثل بين الشيئين في الكلام ثم جعلوا كل كلمة سائرة مثلا. وتمثل بالشيء: ضربه مثل وضرب المثل: جعله يسير بين الناس وهو مأخوذ من قولهم: ضرب في الارض اذا سار فيها. وفي المعجم الوجيز (المثل):الشبه والنظير، (المثل)جملة من القول مقتطفة من كلام او قائمة بذاتها تنقل ممن وردت فيه الى ما يشابهه دون تغير مثل:(الرائد لايكذب اهله )

المثل في الاصطلاح
قول سائر يشبه به حال الثاني بالأول وهذا التعريف يتكون من حالتين وعلاقة بين الحالتين الحالة الاولى: هي ان يضرب بها المثل في الاصل والحالة الثانية: هي التي ذكر فيها المثل مرة أخرى والعلاقة الحاصلة بين الحالتين هو الشبه الحاصل بين الحالة الاولى والحالة الثانية.

ويستعمل المثل في الشبه والصفة والذات والعبرة والآية ومن استعماله في الشبه قولهم:( مثل بين يديه) اذا انتصب وقفا امامه، بحيث انه اشبه الصورة المنتصبة واستعماله في الصفة نحو قوله تعالى:(سيماهم على وجوههم من اثر السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الانجيل)-(الفتح/29).أي صفتهم في التوراة وصفتهم في الانجيل،

واستعمال المثل في الذات كقولهم: (مثلك لايفعل ذلك)

واستعماله بمعنى العبرة كما في قوله تعالى:(فجعلناهم سلفا ومثلا للآخرين)-(الزخرف/56). اي جعلناهم متقدمين يتعظ بهم الغابرون وعبرة يعتبر بها المتأخزون ويكون المثل بمعنى الآية كما في قوله تعالى:( ان هو الا عبد انعمنا عليه وجعلناه مثلا لبني اسرائيل آية تدل على نبوته)-(الزخرف/59) اي في صفة عيسى (عليه السلام) الذي جعله الله آية تدل على نبوته (المعجم الوجيز).

انواع المثل
ذكر الباحثون للمثل ثلاثة انواع:
الاول:المثل الموجز السائر وهو اما شعبي لا يراعي قواعد الغة واما كتابي صادر عن ذوي الثقافة العالية كما في قولهم:(رب عجلة تهب ريثا). وقولهم:(كالمستجير من الرمضاء بالنار).

الثاني: المثل القياسي: وهو سرد وصفي او قصصي او صورة بيانية لتوضيح فكرة ما عن طريق التشبيه والتمثيل، ويسميه البلاغيون التمثيل المركب وهو تشبيه شيء بشيء لتقريب المعقول من المحسوس، او احد المحسوسين الى الآخر او اعتبار احدهما بالآخر لغرض التأديب والتهذيب و التوضيح والتصوير، وهذا النوع فيه اطناب اذا قورن بالنوع السابق واكثر امثلته في القرآن الكريم والحديث الشربف.

الثالث: المثل الخرافى: وهو حكاية ذات مغزى على لسان الحيوانات لغرض تعليمي، او فكاهي او ما الى ذلك كما في قولهم على لسان الثور:( اكلت يوم اكل الثور الابيض) والمثل الخرافي تنسب فيه الأحاسيس الى الحيوانات ويراد غيرها فهو يرمز الى شيء ويراد به شيء آخر).

الامثال في القرآن الكريم
والمتتبع لآيات القرآن الكريم يجد ان:
كلمة (مثل) ومشتقاتها قد وردت في المصحف الشريف مائة وثلاثا وستين مرة في سور متفرقة منه على التفصيل التالي:

(المعجم المفرس): فقد وردت كلمة:(مثل) احدى وثلاثين مرة في تسع عشرة سورة من القرآن،

و وردت كلمة (مثل) احدى واربعين مرة في احدى وعشرين سورة،

وكلمة: (مثلكم) سبع مرات في خمس سور

وكلمة(مثلنا) ست مرات في خمس سور،

وكلمة(مثله) سبع عشرة مرة في ست عشرة سورة،

وكلمة(مثلها) ست مرات في ست سور،

وكلمة(مثلهم) خمس مرات في خمس سور،

وكلمة(مثلا)وردت اثنين وعشرين مرة في اثنتي عشرة سورة،

وكلمة(مثله) ثلاث مرات في ثلاث سور،

وكلمة(مثلهم) ثلاث مرات في سورتين،

وكلمة(الأمثال)احدى عشرة مرة في تسع سور،

وكلمة(امثالكم) اربع مرات في اربع سور،

وكلمة(امثالها) مرتين في سورتين،

وكلمة (امثالهم) وردت مرتين في سورتين ايضا،

و وردت كلمة(مثلهن) مرة واحدة في قوله تعالى:( الله الذي خلق سبع سموات ومن الارض مثلهن)- (الطلاق/12).ومثلها كلمة(مثليها) قوله تعالى:( اولما اصابتكم مصيبة قد اصبتم مثليها)-(آل عمران/165).

و وردت بها ايضا كلمة(مثليهم) مرة واحدة في قوله تعالى: ( يرونهم مثليهم راي العين)(عمران/13)

والامثال الواردة في القرآن الكريم على نوعين:

الاول: الامثال الظاهرة
وهي المكونة من المشيه والمشبه به والعلاقة بينهما كما في قوله تعالى:
(مثل الذين اتخذوا من دون الله اولياء كمثل العنكبوت اتخذت بيتا وان اوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون)-(العنكبوت/41). فشبه سبحانه الذين اتخذوا من دون الله أولياء بأنهم ضعفاء، ووصف الذين أولياء بأنهم اضعف منهم فكيف ينصرونهم،

وقوله تعالى:( فما لهم عن التذكرة معرضين*كأنهم حمر مستنفرة * فرت من قسورة)-(المدثر/49،51)، فشبه بحانه المشركين في اعراضهم ونفرهم من القرآن بأنهم يشبهون الحمر الوحشية التي رات الاسد والرماة وفرت مرتعبة، وهذا النوع من الامثال ورد منه في القرآن الكريم ثلاثة واربعون مثلا(المدهش لابن الجوزى).


والنوع الثاني من الأمثال: هي الأمثال الكامنة.


ويقول ابن الجوزي: وكم من كلمة تدور على - الألسن مثلا جاء القرآن بألخص منها واحسن وهي امثال واقعة و مشهورة عند العرب توافق معناها بعض الآيات القرآنية كقولهم:(خير الأمور الوسط)، ورد في اربعة مواضع: الأول: في سورة البقرة قال تعالى: (لا فارض ولا بكر عوان بين ذلك)-(الآية/86).

الثاني: قوله تعالى:(والذين انفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما)-(الفرقان/67).

الثالث: قوله عز وجل لنبيه صلى الله عليه وسلم (ولا تجهر في صلاتك ولا تخافت بها وابتغ بين ذلك سبيلا))-الاسراء/110.

الرابع: قوله تعالى:(ولا تجعل يدك مغلولة الى عنقك ولا تبسطها كل البسط)-الاسراء/29).

وكقولهم:(العود احمد) نجدها في قوله تعالى:(ان الذي فرض عليك القرآن لرادك الى معاد)-(القصص/85).

وكقولهم:(القتل انفى بالقتل)مذكور في قوله تعالى:(ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب)-البقرة/179).

وقولهم:(ليس في المخبر كالمعاين) مذكور في قوله تعالى:(ولكن ليطمئن قلبي)-(البقرة/260).

وقولهم:( ماتزع تحصد) مذكور في قوله تعالى:(من يعمل سوءا يجز به)-(النساء/123).

وقولهم:(للحيطان آذان) مذكور في قوله تعالى:(وفيكم سماعون لهم)-(التوبة/47).

وقولهم (الحمية رأس الدواء)مذكور في قوله الى:(وكلوا واشربوا ولا تسرفوا)-(الأعراف/31).

وقولهم:(اتق شر من احسنت اليه) مذكور في قوله تعالى:( وما نقموا الا ان اغناهم الله ورسوله من فضله)- (التوبة/74).

وقولهم:(من جهل شيئا عاداه)مذكور في قوله تعالى:(واذا لم يهتدوا به فسيقولون هذا افك قديم)-(الأحقاف/11).

وقولهم:(من اعان ظالما سلطه الله عليه) مذكور في قوله تعالى:(كتب عليه انه من تولاه فأنه يضله)-(الحج/4).

وقولهم:(لما انضج رمد)(9) مذكور في قوله تعالى:(واعطى قليلا واكدى)-(النجم/34).

وقولهم:(لا تلد الحية الا حية) مذكور في قوله تعالى:(ولا يلدوا الافاجرا كفارا)-(نوح/27))(910).

وهكذا تتضح اهمية المثل في الحياة وفي التعامل بين البشر وما له من اثر في التبين والايضاح، وقد استخدمه القرآن في غير آية بلاغة وفصاحة وايضاح لكل ذي حجر, انه لسان عربي مبين نزل به الروح الأمين، وطوبي لمن علم وعقل وتدبر الحكمة التي ضرب الله فيها الأمثال في القرآن. يقول تعالى:(وتلك الأمثال نضربها للناس وما يعقلها الا العالمون)-(العنكبوت/43).(كذلك يضرب الله للناس امثالهم)-(محمد/3). وكما ورد المثل في القرآن الكريم فقد ورد ايضا في الحديث الشريف الكثير من الأمثال التي ترمي لنفس الغرض ولذات المعنى. ولذلك حديث آخر ان شاء الله تعالى.



_________________
من دخل مداخل السوء اتهم
وبحمده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الامثال و القرآن الكريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى القادرى :: الاقسام العامة :: الاشراف العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: